الأربعاء , يونيو 20 2018
ابرز الاحداث:
كركي يتابع إنتساب أصحاب العمل إلى الضمان الإجتماعي ترأس في السراي اجتماع” اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة”… حاصباني: انهينا تقرير “المراجع الوطنية الطوعية” الاول للبنان الوزير أبي خليل أطلع الرئيس عون على قرار الانتقال كليا من المازوت الاحمر الى المازوت الاخضر مع نهاية شهر تموز الامام قبلان يستقبل السفير السعودي وقائد الجيش سامسونج للإلكترونيات تعلن عن استراتيجية جديدة لتعزيز تحولها نحو مصادر الطاقة المتجددة فيصل كرامي :نحن لسنا هدايا بين فخامة الرئيس ودولة رئيس الحكومة اليمن.. “التحالف العسكري” يعلن السيطرة على مطار الحديدة “بالكامل” طيران الإمارات تطلق عروضاً سعرية إلى 60 وجهة الشيخ قراقيره يستقبل السفير الروسي ذوالفقار جابر، موهبة شابة في مجال التمثيل هل تُبصر الحكومة النور قريباً؟ فادي سعد: التشكيل لن يطول لأن الوضع لا يسمح بالتأخير دورة “ستيب أهيد سبورتس سكول ” سلة: لبنان يواجه قطر ال9.30 من مساء الخميس وحفل افتتاحي مميز الساعة التاسعة ايتوس واير تطلق خدمة الفيديو الصحفي المبتكرة طيران الإمارات تشغل طائرة A380 إلى مسقط لمرة واحدة الأبراج ليوم الأربعاء 20 حزيران 2018 بولا يعقوبيان: أستعد لتقديم 3 اقتراحات قوانين وسأرد بالصور والوقائع على القيمين على “مكب برج حمود” مروان حداد لـ Next: نادين نجيم يجب أن تقرأ السيناريو كاملاً! السنغال تُلقن بولندا درساً كروياً لتعيدها وليفاندوفسكي الى أرض الواقع‎ زيارة فخامة الرئيس عون وقائد الجيش كلية فؤاد شهاب للقيادة والأركان

” رسول عصر الدلو” هو الكتاب السابع والأربعون ضمن سلسلة علوم الإيزوتيريك، بقلم د. جوزيف مجدلاني ( ج ب م )

” رسول عصر الدلو” هو الكتاب السابع والأربعون ضمن سلسلة علوم الإيزوتيريك، بقلم د. جوزيف مجدلاني ( ج ب م ). منشورات أصدقاء المعرفة البيضاء – بيروت. يتضمن الكتاب 112 صفحة من الحجم الوسط من الروائع المستقبلية المشبّعة بالأحاديث التوجيهّية والتعاليم الملّهمة التي تكشف حقائق خافية عن عصر الدلو وروّاده المتفوّقين… وتقدّم مستلزمات التطوّر الذاتي والتفوّق على درب تحقيق الذات. وسبق أن صدر هذا الكتاب باللغة الانكليزية بعنوان: “The Initiate of the Aquarian Age” للكاتب نفسه، وترجم الى اللغتين الروسيّة والبلغاريّة أيضًا. والجدير ذكره أنّ مؤلفات علوم الايزوتيريك صدرت في ثماني لغّات حتى تاريخه.
يشكل عصر الدلو الحقبة الانسانية المقبلة على درب التطور والارتقاء خلفًا لعصر الحوت. إنّ التحضير لمجيء هذا العصر الذهبي للمعرفة، واكبه إنتشار في الأوساط الثقافية لشعارات متداولة وتفسيرات وتأويلات عديدة، ابتدعت عشوائيًا أقاصيص عديدة عن الانسان المثال، وعن حرّية الفكر والتعمّق الباطني كمستلزمات للتطور الداخلي في ” العصر الجديد”… وقد حان الوقت لوضع حدّ للإلتباسات والتأويلات المغلوطة وكشف الحقائق السامية – حقائق علوم الايزوتيريك – على الملأ، في هذا الكتاب المميّز كمعرفة تطبيقية عملية كانت تقتصر في الماضي على النخبة من رجالات العلم والاختصاص.
مصطلح ” رسول ” ينطوي على معانٍ عديدة، إلا أن معناه العملي – الباطني – الحياتي يشير الى اتقان الالتزام الانساني الى حدّ التكريس الذاتي بقضيّة معيّنة تطال رسالة عمليّة حياتية ضمن مقدرة صاحبها على تأديتها كاملة. يكفي أنها تعني الالتزام في العطاء الى حدّ التفاني في سبيل المصلحة العامة، تفاني عارف حكيم في سبيل تأدية رسالة عطاء نبيلة… هذا وكلما كبرت الرسالة، عمقت وتمددت في انتشار عاملها الانساني الراقي الذي يرفع البشري الى الانساني، ما يسبغ على صاحب الرسالة صفة الرسول، أو المُرسل…
“رسول عصر الدلو” يشرح باقتضاب كيف يقوم رُسُل الوعي الملتزمون بتقديم علوم المستقبل-علوم الايزوتيريك، وكيف يعمدون الى إنشاء مؤسسات عامة لتدريس خفايا الانسان في ضوء علوم الايزوتيريك بما تشمل من مبادئ الحقيقة السامية والقوانين الكونية التي تحكم حياة الانسان كمحور لكل شيء. ويصف الكتاب كيف ستظهر الحقائق العمليّة والعلميّة الجديدة… ما يثبّت على الملأ أن رُسُل عصر الدلو الملتزمين هم علماء المستقبل بامتياز.
هو كتاب مقتضب ببلاغته ومرآة لمثاله، يقدّم معلومات لم يسبق لها مثيل عن سِمات الانسان-المثال كمحور لعصر الدلو وركن له. ومع أن الكتاب يتوّجه بشكل عام الى النخبة والملتزمين من مريدي المعرفة، إلا أنه سيلقى الاهتمام المميّز من قبل مختلف الباحثين على مسار التطور الذاتي، الذين ينشدون الوسائل المتقدّمة للتطور الداخلي والارتقاء في حياتهم. أما الذين اختبروا أحد المسارات الباطنية أو الروحية، أو أولئك الذين ينتمون الى إحدى مدارس المعرفة أو يتبعون مرشد ما، فسيخاطبهم الكتاب بصوت مرتفع لمساعدتهم على تطوير ملكة التمييز الباطنية وإعادة تقييم أصالة الوسائل والأساليب وفعاليتها، ومن يتبعون من مرشدين.
في هذا السياق، تجدر الاشارة الى أن ” رسول عصر الدلو” يتناول موضوع التأمل كوسيلة يعتمدها رائد الوعي المستقبلي للولوج في الطبقات العليا بغاية تلقّي الذبذبات الساميّة وتغذية أجهزة وعيه ( أجسامه الباطنية ) بطاقة البرانا، ما يساعد في تفتيح مختلف طبقات وعيه اللامادية ومكوناتها. كما يتطرّق الكتاب الى موضوع المانترات كوسيلة أساسية أخرى تختلف باختلاف مستوى التأمّل والهدف المرجو منه. إنّ ترنيم المانترا بموجب طبقاتها الصوتيّة الصحيحة يساعد المريد على التناغم مع طبقات الماوراء العليا وتلقّي الإلهام لإتمام مهمّته . كل ذلك يستكمل ما ورد من شروحات وتفاصيل منهجيّة عن الموضوع في كتاب الايزوتيريك السابق “التأمل والتمعّن” بقلم الكاتب نفسه.
يوضّح الكتاب ” أن عصرالدلو سوف يحضّر مريد الوعي لتسريع خطاه على درب التطور والارتقاء، في شؤون الحياة عامة. إذ إن تطور الفكر في الشؤون الباطنية يرتبط ارتباطًا وثيقًا بتطوّر النفس”، ويشدد الكتاب على أنّ ” الاتكال على النفس إلزامي، والثقة بالنفس ضروريّة، ومعرفة الذات هي هدف الانسان المرتقب”. وكما في اصداراته السابقة، يوجّه الكاتب الباحثين الى أن التغيير الداخلي على مستوى الفرد هو الوسيلة ( السحرّية) لتحفيز التغيير الحقيقي على صعيد المجتمع والعالم من حوله ومع إزالة أخطاء التصرّف والصفات السلبية الهاجعة في النفس البشرية والعمل بموجب فضائل ” رسول عصر الدلو” الباطنية، يشرّع القارئ باب الوعي لتحقيق متطلبات العصر الجديد “عصر الدلو” في صميم باطنه، فيعيش المستقبل في وعي الحاضر-وعي اللحظة.
“رسول عصر الدلو” بعيد عن المواعظ والتشاوف، وهو ليس كتابًا عقائديًا ولا دينيًا… بل هو دليل يرسم طريقة الحياة المتكاملة “باطنًا وظاهرًا” لأنها أصبحت ضرورية في المستقبل. يقدّم للقارئ كشوفات دامغة عمّا هو مجهول في أيامنا هذه، كاشفًا على الملأ المعاني الباطنية لمهمّة العصر الجديد وموضحًا هندسة ” إهرامات التطوّر” … التي تصبو للمساعدة على تحضير الباحثين لإدراك أشمل للماضي والمستقبل، وفهم أوسع لدورهم في الحياة وللمهمّة التي قد يتخذونها على عاتقهم.
هذا الكتاب مفعم بالوقائع والمستلزمات الضرورية لإرشاد الباحثين والمؤهّلين كي يغدوا كلّ منهم معلّم لنفسه في المستقبل، فيما بلوغ المرام يبقى رهن سعي واجتهاد الباحث على درب الاتكال على النفس والثقة بالنفس وتطوير النفس … يشدد الكتاب على أهمية أن ( كلما كان المرء منفتح الفكر ومارس التفكير الصحيح، توسّع بالوعي وارتقى. هذا ما يؤكّد أن الفكر هو اختبار الوعي وتفتّح الفكر يؤدي الى تطور الوعي).
يوجّه الكاتب الاهداء الى كل رائد وعي مستقبلي في العصر الجديد المقبل. لقد رسمت اصدارات الايزوتيريك السابقة مسار الطريق الى تطوير الذات، بيد أن هذا الكتاب يرسم معالم درب التسامي الى التكريس الذاتي… كما يحوي الكتاب، من جملة ما يحوي، التعاليم الخافية للراجا يوغا تطبيقًا عمليًا. إنه يشكل القاعدة للذين لا يكتفون بتنمية مقدراتهم الذاتية وحسب بل يسعون الى تفتيحها الى أقصى حدودها.
في حين أن الكشوفات الباطنية العليا ما انفكّت تنقل شفهيًا الى من هم أهل لها، ندعو القارئ الى التركيز والتأمل فيما لم يكتب بين السطور، ليكون على انسجام مع كبار الحكماء الذين ما انقطعوا عن العمل من أجل ارتقاء الانسانية، مهمتهم الوحيدة على الأرض.
هنا قد يتسأل القارئ: لماذا موضوعات الكتاب على قدر كبير من التأثير الداخلي؟ ذلك لأن الكاتب ثابر على ممارستها والتطابق معها في حياته… ولأن الذين يثابرون على تطبيقها في اثناء مشاغلهم وحياتهم اليومية، أولئك فقط هم من يحققون الانسجام مع أنباض قلب الانسانية!!!…
ختامًا “رسول عصرالدلو” هو انسان فعل لا إنسان ردّة فعل .

 

شاهد أيضاً

تتشرف جمعية أصدقاء المعرفة البيضاء بدعوتكم لحضور محاضرة ايزوتيريكية الجمعة في 22 حزيران 2018 الساعة السابعة مساءً

تتشرف جمعية أصدقاء المعرفة البيضاء – علوم الإيزوتيريك بدعوتكم لحضور محاضرة إيزوتيريكية بعنوان: “مسار مريد …