الأربعاء , يونيو 20 2018
ابرز الاحداث:
كركي يتابع إنتساب أصحاب العمل إلى الضمان الإجتماعي ترأس في السراي اجتماع” اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة”… حاصباني: انهينا تقرير “المراجع الوطنية الطوعية” الاول للبنان الوزير أبي خليل أطلع الرئيس عون على قرار الانتقال كليا من المازوت الاحمر الى المازوت الاخضر مع نهاية شهر تموز الامام قبلان يستقبل السفير السعودي وقائد الجيش سامسونج للإلكترونيات تعلن عن استراتيجية جديدة لتعزيز تحولها نحو مصادر الطاقة المتجددة فيصل كرامي :نحن لسنا هدايا بين فخامة الرئيس ودولة رئيس الحكومة اليمن.. “التحالف العسكري” يعلن السيطرة على مطار الحديدة “بالكامل” طيران الإمارات تطلق عروضاً سعرية إلى 60 وجهة الشيخ قراقيره يستقبل السفير الروسي ذوالفقار جابر، موهبة شابة في مجال التمثيل هل تُبصر الحكومة النور قريباً؟ فادي سعد: التشكيل لن يطول لأن الوضع لا يسمح بالتأخير دورة “ستيب أهيد سبورتس سكول ” سلة: لبنان يواجه قطر ال9.30 من مساء الخميس وحفل افتتاحي مميز الساعة التاسعة ايتوس واير تطلق خدمة الفيديو الصحفي المبتكرة طيران الإمارات تشغل طائرة A380 إلى مسقط لمرة واحدة الأبراج ليوم الأربعاء 20 حزيران 2018 بولا يعقوبيان: أستعد لتقديم 3 اقتراحات قوانين وسأرد بالصور والوقائع على القيمين على “مكب برج حمود” مروان حداد لـ Next: نادين نجيم يجب أن تقرأ السيناريو كاملاً! السنغال تُلقن بولندا درساً كروياً لتعيدها وليفاندوفسكي الى أرض الواقع‎ زيارة فخامة الرئيس عون وقائد الجيش كلية فؤاد شهاب للقيادة والأركان

كلمة معالي وزير الزراعة الأستاذ غازي زعيتر في حفل افتتاح المركز الثقافي والتربوي الروسي اللبناني في “حرار” – مدرسة البقاع الدولية – شمسطار

أيها الأعزاء،

يشرفني أن ألبّي دعوة مدرسة البقاع الدولية ومؤسسة الإغاثة الروسية لحضور حفل افتتاح المركز الثقافي والتربوي الروسي اللبناني في “حرار”،

ولا بدّ لي في هذه المناسبة من التنويه بالتعاون المشترك والتنسيق الدائم القائم بين لبنان وجمهورية روسيا الإتحادية، هذا التعاون الذي يعود إلى سنين خلت والذي يتعمق يومًا بعد يوم. وأفخر بالقول أنّ ما قدمته روسيا لبلدنا وللبلدان العربية بشكل عام لم تقدّمه أيّ دولة في العالم، حتى أصبحت روسيا بالنسبة إلينا ليس دولة صديقة فحسب، بل أكثر من دولة شقيقة.

فمنذ قيام الإتحاد السوفياتي والتعاون قائم بيننا، ومنذ اغتصاب فلسطين كان الإتحاد السوفياتي السند والعضد للعرب والمدافع عن قضاياهم في وجه الظلم والعدوان، وفي جميع المجالات وفي كل المحافل لا سيما الدولية منها، وروسيا الإتحادية التي نعتبرها امتداداً للإتحاد السوفياتي ثابتة في ووقوفها إلى جانب الحق العربي بما لا يقبل الجدل ولا النقاش.

أما على الصعيد العلمي والثقافي، فإنّ ما قدمته روسيا إلى الشعب اللبناني والشعوب العربية عامةً يجعلنا نُباهي ونفتخر بما نحن عليه الآن، فيكاد لا يخلو بيتٌ من شخص أو أكثر حصل على شهادة جامعية في اختصاص من الإختصاصات التي تتطلبها الحياة المعاصرة، فهناك الطبيب وهناك المهندس وهناك الفني… إلى ما هنالك من اختصاصات. وفي كلّ سنة نشهد انتساب أعداد كبيرة من اللبنانيين إلى الجامعات الروسية، وهذه النسبة هيالأعلى بين جامعات العالم. وأترك لكم تفسير معنى هذه الظاهرة.

 

أيها السادة،

يقال من تعلّمَ لغةَ قومٍ أَمِنَ شرَّهم، هذا على صعيد الأعداء، أما على صعيد الأصدقاء فمن يتعلمْ لغةَ قومٍ يكسبْ خيرَهم، وهذا هو الحال اليوم مع افتتاح المركز الثقافي والتربوي الروسي اللبناني في “حرار”.

إنّ إنشاء هذا المركز هو تمهيد للطريق أمام الراغبين في الدراسة في روسيا واختصار للوقت فبدل أن يُضَيِّع الطالبُ سنة من عمره لتعلُّمِ اللغةِ قبلَ البدء بدراسة الإختصاص، يصبح بإمكانه البدءُ فورًا بالدراسة الفعلية لأنه يكون قد اكتسب اللغة في هذا المركز أثناء وجوده في لبنان، وهذا يعتبر إنجازًا بحدّ ذاته.

 

أشكر للإتحادية العربية الروسية العالمية رعايتها لهذا الإحتفال، كما أشكر مدرسة البقاع الدولية ومؤسسة الإغاثة الروسية على الجهود المبذولة لافتتاح هذا المركز، وأدعو الجميع إلى تعزيز التعاون والتنسيق مع الأخوة في روسيا وفي كل المجالات. فالصديقُ وقتَ الضيق، ونحن اللبنانيين والعرب لم نَجِدْ أصدقَ من الأخوة الروس في وقوفهم إلى جانبنا وقت الضيق.

 

عشتم وعاش التعاون اللبناني الروسي،

وعاش لبنان.

شاهد أيضاً

فيصل كرامي :نحن لسنا هدايا بين فخامة الرئيس ودولة رئيس الحكومة

ما يحكى وما نسمعه عن هدايا بين فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الحكومة، وان رئيس …