الأربعاء , فبراير 21 2018
ابرز الاحداث:
محادثات مثمرة بين عون والعبادي وفاء مروة بليطة: الانتخابات حق وواجب . سابا زار ريفي عباس: سنواصل مد أيدينا لصنع السلام والعمل لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وفق حل الدولتين النادي الثقافي العربي يكرم الشحرورة صباح بسهرة فنية في الاشرفية..لا هاتف و لا انترنت! جنبلاط: فقط الإصلاحات تحمينا وكفانا تجارب دامت اكثر من عشرين عاما وما نتج من عجز دي ميستورا: خطر تحول الغوطة الشرقية إلى حلب ثانية دخول القوات الشعبية التابعة للجيش السوري إلى عفرين سفير سوريا في لبنان يونايت ويذ تومورولاند تنظم مجدداً حفلها الساحر بدولة الإمارات العربية المتحدة في 28 يوليو رئيس الجمهورية زار كنيسة سيدة النجاة التي تعرضت لتفجير ارهابي العام 2010: استهداف المؤمنين وهم يصلون من افظع الجرائم التي يمكن ان نشهدها.. المطران عبّا : مسيحيو الشرق يرون فيكم الحامي والضامن لوجودهم تحت رعاية معالي رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري -تحقق تاتش أول خطوة لها في عالم رأس المال الاستثماري لدعم الشركات الناشئة “خرق زورق حربي معادي” قمة لبنانية ــ عراقية في بغداد ومحادثات موسعة بين الجانبين الاعلان عن مشاركة لبنان للمرّة الأولى في المعرض العالمي للعمارة – بينالي البندقية السادس عشر كلمة معالي وزير الزراعة الأستاذ غازي زعيتر في حفل افتتاح المركز الثقافي والتربوي الروسي اللبناني في “حرار” – مدرسة البقاع الدولية – شمسطار “الجماعة الإسلامية” في بيروت تطلق رسمياً حملتها الانتخابية الوزير فنيش إطلع من همام ورستم على قرار التحكيم الدولي بقضية اللاعب زينا في مؤتمر صحفي في السراي الحكومي وتمهيداً لمؤتمر “باريس 4” / الإعلان عن انعقاد مؤتمر الاستثمار في البنى التحتية في لبنان

الأمن التونسي “يبتر” اليد اليمنى لزعيم القاعدة في المغرب العربي

قتلت القوات الخاصة التونسية السبت بلال القبي وهو اليد اليمنى لزعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بكمين محكم خلال “مهمة” له لإعادة هيكلة فرع القاعدة في تونس.

وذكرت وسائل إعلام أن بلال القبي وهو جزائري الأصل، يعد الذراع اليمنى لعبد الودود زعيم القاعدة في بلاد المغرب.

وجاء في بيان عن وزارة الداخلية التونسية أن “القيادي الذي قتل كان في مهمة لإعادة هيكلة كتيبة عقبة بن نافع في تونس، وكان مكلفا بالتنسيق بين قادة القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وفرعيها في تونس وليبيا”.

“كتيبة” عقبة بن نافع، تعد الفرع المحلي لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في تونس، حيث يتوارى المنتمون إليها في جبال القصرين قرب الحدود الجزائرية.

وفي العام الماضي قتلت قوات خاصة تونسية الجزائري مراد الشايب، وهو زعيم عقبة بن نافع وعدة قادة آخرين مما جعل خطر التنظيم يتراجع نسبيا في تونس، ولاسيما بعد الإجراءات الأمنية المشددة عقب هجمات منتجع سوسة التي قتل خلالها عشرات السياح الغربيين.

وتحسنت الأوضاع الأمنية في تونس بشكل كبير منذ 2015 واعتقل الأمن مئات المتشددين وفكك عشرات الخلايا.

شاهد أيضاً

قرار جمهوري بشأن مدير المخابرات في السودان

 أصدر الرئيس السوداني ​عمر البشير​، قرارا جمهوريا بشأن مدير المخابرات والأمن السابق الفريق أول محمد …