ابرز الاحداث:
“خرق زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي المياه الإقليمية اللبنانية” بالصور: عادل كرم مستمرّ نحو العالمية… وهذه المرّة من دبي الجيش السوري يبدأ اقتحام الغوطة الشرقية من عدة محاور.. هذه خريطة التقدم بوتين وميركل وماكرون: يتفقون على تكثيف تبادل المعلومات حول الوضع في سوريا الأردن: تعديل حكومي يشمل تعيين 9 وزراء نهاد المشنوق: السلاح والطائفية مشكلتنا الأساسية البابا فرنسيس يدعو الى وقف فوري للعنف في سوريا شعبة المعلومات توقف ٢٢ شخصا من التابعية السورية ومعهم ستة أطفال، بجرم دخول البلاد خلسة اللواء أشرف ريفي جدد تأكيد الجهوزية لخوض الإنتخابات النيابية المقبلة المقرر إجراؤها في السادس من أيار المقبل. تعميم صورة للمفقودة السورية أمل الوادي وطفلتها الفلسطينية الخارجية: التحقيقات ما زالت جارية في مقتل الشاب حسن علي خير الدين في هاليفاكس النائب الخازن: هناك تخبط لان قانون الانتخاب بالغ التعقيد وهجين برنامج بطولة لبنان للدرجة الأولى رجال موسم 2017-2018 المرحلة الثانية مجموعتين A و B تصفيات كأس العالم في كرة السلة لبنان لتجديد الفوز على الهند في بنغلور الثالثة والنصف بعد ظهر الاثنين بتوقيت بيروت الجراح مثل الحريري في عشاء لبنانيمصري: حريص على تطوير العلاقات وزيرة الاستثمار المصرية: لخطة عمل وتوقيع اتفاق توأمة في مجال الاستثمار إطلاق حملة “حدا منا” مع إعلان المرشّحين في دائرة الشوف وعاليه باقري: إيران وسوريا ستلتزمان بقرار مجلس الأمن حول وقف إطلاق النار محاولة اغتيال مدير مكتب معمر القذافي هل يفرج عن أموال اللبنانيين المحجوزة في البنك المركزي في اربيل ؟ برجك اليوم الأحد 25-2-2018

أنباء عن انقلاب وإمهال رئيس زيمبابوي 24 ساعة لإخلاء منصبه

تحركت دبابات الجيش الوطني في زيمبابوي، صوب العاصمة، اليوم الثلاثاء، عقب تهديدات من قائد الجيش بشأن عمليات التطهير السياسية الأخيرة التي نفذها الرئيس روبرت موغابي، ما أثار تكهنات بانقلاب عسكري محتمل في بلد دمرته بالفعل الصعوبات الاقتصادية.

قال بعض الشهود إنهم شاهدوا أربع ناقلات للجيش على طول طريق تشينهوى — هرارى بعد ظهر اليوم مما يثير مخاوف من أن الجيش على وشك القيام بانقلاب عسكري. وفي الوقت نفسه، قال بعض سكان هرارى لـ”نيوز 24″ إن بعض الجنود النظاميين تم نشرهم في زوايا الشوارع. ولم ترد أية تعليقات على الفور من مسؤولين بالجيش.

وكان قائد جيش زيمباوي الجنرال كونستانتينو شيوينغا حذر المسؤولين عن “تطهير” الحزب الحاكم في البلاد من التدخل إذا لم يتوقفوا عن الإجراءات التي وصفها بأنها تزعزع استقرار البلاد، وذلك بعد قيام رئيس البلاد بإقالة نائبه إيمرسون مناغاغوا، الذي كان ينظر إليه كخليفة رئاسي لموغابي البالغ 93 عاما.

وقال قائد الجيش إن الجيش لن يتردد عن التدخل لحماية الثورة، لافتا إلى أن الحزب الحاكم يعمه عدم الاستقرار، مما يتسبب في القلق في البلاد، لكن حلفاء موغابي وجهوا تحذيرا لقائد الجيش من التدخل في السياسة.

كان موغابى قد أقال منانغاغوا بعد اتهامه بالتآمر ضده واستخدام السحر لتحديد موعد وفاة الرئيس. وبعد يومين، فر منانغاغوا إلى جنوب افريقيا يوم الاربعاء، مشتكيا من “تهديدات مستمرة” ضده واسرته، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء بلومبرج.

وطالبت رابطة شبيبة الحزب الحاكم “زانو بي أف”، التي تدعم تولي زوجة موغابي غريس منصب نائب الرئيس، رئيس الأركان بالبقاء في ثكنته. وقال زعيم الشبيبة، كودزاي تشيبانغا، إن الشبية لن تسمح للقوات المسلحة بالتعدي على الدستور وإنهم مستعدون للموت دفاعا عن موغابي.

وكان تشيوينغا ظهر في مؤتمر صحفي مع 90 من كبار الضباط، حيث قال إن حملات التطهير داخل الحزب، والتي تطال أشخاصا لهم تاريخ مرتبط بالتحرير، يجب أن تتوقف.

وقال سكرتير رابطة شباب زانو — الجبهة الوطنية كودزاناي تشيبانغا، فى مؤتمر صحفى، اليوم الثلاثاء، إن شباب حزبه سيخرجون “بالملايين” للدفاع عن الرئيس روبرت موغابي، من احتلال الجيش المحتمل لشؤون البلاد.

وقد يكون رد فعل الجيش على الإقالة مهماً، إذ إن بعض جنرالات الجيش دعموا منانجاجوا لخلافة موغابي البالغ من العمر 93 سنة، وقالوا علناً إنهم لن يسمحوا لشخص لم يقاتل في حرب الاستقلال في السبعينات بأن يحكم البلاد. ولم تشارك غريس في تلك الحرب.

وذكرت صحيفة “الجارديان” البريطانية، الخميس، أن الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابى يواجه حاليا أكبر تحد سياسى على مدى عقدين تقريبًا، على خلفية قيام المعارضين لحكمه — الذى استمر 37 عاما- بالالتفاف بقوة حول نائبه الذي أقاله هذا الأسبوع.

شاهد أيضاً

مذبحة فلوريدا… استقالة “الضابط الجبان”!

استقال ضابط الشرطة المسلح الذي كان مكلفاً بتأمين مدرسة “مارغوري ستونمان دوغلاس” الثانوية، التي شهدت …