القضية ليست قضية استقالة الرئيس سعد الحريري او عودته الى لبنان، القضية الأساسية هي فلسطين، واغتصاب إسرائيل لارض فلسطين، والدعم المطلق الأميركي للكيان الصهيوني واعطائه اكبر ترسانة عسكرية، إضافة الى مصانع التسلح الإسرائيلية لتكون إسرائيل متفوقة على كافة الدول العربية وجيوشها، وتكمل إسرائيل احتلالها لكامل فلسطين بعد ضمّ الجولان في الكنيست الى الكيان الصهيوني واسقاط اتفاق أوسلو واجتياح الضفة الغربية كلها وتهويد القدس وقتل الشعب الفلسطيني وضرب المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وعلى مدى فلسطين المحتلة، فيما يحصل تقارب خليجي – إسرائيلي غير معلن لكن اللهجة الخليجية تجاه إسرائيل وعدوانها باتت خجولة جدا، لا بل ان تصريحات البعض اشارت الى أهمية التعاون مع إسرائيل.