ابرز الاحداث:
اخفاق برازيلي نادر في كأس العالم ” تسلّم الجيش الدفعة الثالثة من آليات القتال المدرعة نوع (BRADLEY)” المكسيك الجبار يطيح بألمانيا بطلة العالم ويهدد حملة دفاعها عن اللقب مؤتمر لحزب الله وأمل في بعلبك حول أضرار السيول وقرار بمتابعة ملف التعويضات مع عون والحريري وهيئة الإغاثة “عيش الاشرفية”، خير افتتاحية لمهرجانات صيف لبنان ٢٠١٨. كولاروف يمنح صربيا ثلاث نقاط غالية جداً أمام كوستاريكا المعارضة السورية تتغيب عن لقاء جنيف المقبل مقتل شخص وإصابة 20 آخرين في إطلاق نار بولاية نيوجرسي والشرطة تقتل منفذ الهجوم عباس ابراهيم: مهمتنا بشأن ملف التجنيس شارفت على الانتهاء فارس كرم يتصدر قوائم الاغاني ب “بدنا نولّعنا” الخارجية توضح دورها في ختم جوازات سفر الإيرانيين الشيخ القطان فخامة الرئيس ميشال عون سيبقى رمزاً وقامة وطنية يجب على الجميع صونها وأصوات النشاز لن تنال منه الأوركسترا الهارمونية الوطنية التابعة لموسيقى قوى الأمن ستحيي لأول مرة حفلاً غنائياً في العاصمة الفرنسية خلال الصيف القادم الدكتور جوزيف مجدلاني في محاضرة بعنوان: “العيون الساهرة في نظام الوعي، حقيقة أو وهم؟!” الخارجية اللبنانية: مقال Foreign Policy غير دقيق اتصال عاجل من السيسي بالعاهل السعودي وأمير الكويت والرئيس السوداني قرقاش: الإمارات ترحب بالجهود الأممية لإقناع الحوثي بتسليم الحديدة الأبراج ليوم الأحد 17 حزيران 2018 بيان صادر عن حزب سبعة هل تُحرق نار معركة عون-جنبلاط مَراكب تشكيل الحكومة؟

في لبنان.. علاجٌ بالموسيقى!

 

نظمت وحدة علم النفس في مستشفى سيدة المعونات الجامعي، بالتعاون مع قسم أمراض الدم والأورام، وبرعاية المدير العام للمستشفى الأب وسام خوري وجمعية INSIEME الاجتماعية والتربوية والثقافية التي تعنى بالمستضعفين، جلسات علاج من خلال الموسيقى، حملت عنوان “ما وراء اللغة”، امتدت على ثلاثة أيام بمشاركة أكثر من 20 مريضا، وبإشراف المايسترو الإيطالي لويزي توماسو، مؤسس تقنية EUTERPE الذي حضر خصيصا من روما لتقديم هذه التقنية لمرضى مستشفى سيدة المعونات الجامعي، وفي حضور رئيس قسم أمراض الدم والأورام الدكتور مارسيل مسعود، رئيس وحدة علم النفس الدكتور طوني صوما، وحشد من المرضى، والممرضين والممرضات والمهتمين.

هذه التقنية تعتبر التجربة الأولى من نوعها في لبنان على صعيد المستشفيات، إذ إن علاج المرضى لا يقتصر فقط على الدواء، إنما بطرق أخرى، منها الرسم والكتابة والغناء وغيرها من الوسائل الفنية التي تساعد بشكل فعال على تحمل الوجع وحتى إزالته.

وكانت كلمة لمنظم الحدث الدكتور صوما، الذي شدد على مفهوم “إدارة الألم طبيا ونفسيا وإجتماعيا، لتحويله من خطر حسي إلى فرصة حقيقية للنمو والشفاء”، وكل ذلك عبر ورش وجلسات عمل متعددة تحاكي العقل والجسد والروح، شاكرا المايسترو على جهوده، والأب خوري على إيمانه بجهود وحدة علم النفس وبعملها في مختلف الأقسام، من الولادة الى الأمراض المزمنة والمستعصية.

شاهد أيضاً

الخارجية توضح دورها في ختم جوازات سفر الإيرانيين

إزاء المعلومات المتداولة عن السماح للرعايا الإيرانيين من الدخول إلى لبنان من دون ختم جوازات …