ابرز الاحداث:
“خرق زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي المياه الإقليمية اللبنانية” بالصور: عادل كرم مستمرّ نحو العالمية… وهذه المرّة من دبي الجيش السوري يبدأ اقتحام الغوطة الشرقية من عدة محاور.. هذه خريطة التقدم بوتين وميركل وماكرون: يتفقون على تكثيف تبادل المعلومات حول الوضع في سوريا الأردن: تعديل حكومي يشمل تعيين 9 وزراء نهاد المشنوق: السلاح والطائفية مشكلتنا الأساسية البابا فرنسيس يدعو الى وقف فوري للعنف في سوريا شعبة المعلومات توقف ٢٢ شخصا من التابعية السورية ومعهم ستة أطفال، بجرم دخول البلاد خلسة اللواء أشرف ريفي جدد تأكيد الجهوزية لخوض الإنتخابات النيابية المقبلة المقرر إجراؤها في السادس من أيار المقبل. تعميم صورة للمفقودة السورية أمل الوادي وطفلتها الفلسطينية الخارجية: التحقيقات ما زالت جارية في مقتل الشاب حسن علي خير الدين في هاليفاكس النائب الخازن: هناك تخبط لان قانون الانتخاب بالغ التعقيد وهجين برنامج بطولة لبنان للدرجة الأولى رجال موسم 2017-2018 المرحلة الثانية مجموعتين A و B تصفيات كأس العالم في كرة السلة لبنان لتجديد الفوز على الهند في بنغلور الثالثة والنصف بعد ظهر الاثنين بتوقيت بيروت الجراح مثل الحريري في عشاء لبنانيمصري: حريص على تطوير العلاقات وزيرة الاستثمار المصرية: لخطة عمل وتوقيع اتفاق توأمة في مجال الاستثمار إطلاق حملة “حدا منا” مع إعلان المرشّحين في دائرة الشوف وعاليه باقري: إيران وسوريا ستلتزمان بقرار مجلس الأمن حول وقف إطلاق النار محاولة اغتيال مدير مكتب معمر القذافي هل يفرج عن أموال اللبنانيين المحجوزة في البنك المركزي في اربيل ؟ برجك اليوم الأحد 25-2-2018

في لبنان.. علاجٌ بالموسيقى!

 

نظمت وحدة علم النفس في مستشفى سيدة المعونات الجامعي، بالتعاون مع قسم أمراض الدم والأورام، وبرعاية المدير العام للمستشفى الأب وسام خوري وجمعية INSIEME الاجتماعية والتربوية والثقافية التي تعنى بالمستضعفين، جلسات علاج من خلال الموسيقى، حملت عنوان “ما وراء اللغة”، امتدت على ثلاثة أيام بمشاركة أكثر من 20 مريضا، وبإشراف المايسترو الإيطالي لويزي توماسو، مؤسس تقنية EUTERPE الذي حضر خصيصا من روما لتقديم هذه التقنية لمرضى مستشفى سيدة المعونات الجامعي، وفي حضور رئيس قسم أمراض الدم والأورام الدكتور مارسيل مسعود، رئيس وحدة علم النفس الدكتور طوني صوما، وحشد من المرضى، والممرضين والممرضات والمهتمين.

هذه التقنية تعتبر التجربة الأولى من نوعها في لبنان على صعيد المستشفيات، إذ إن علاج المرضى لا يقتصر فقط على الدواء، إنما بطرق أخرى، منها الرسم والكتابة والغناء وغيرها من الوسائل الفنية التي تساعد بشكل فعال على تحمل الوجع وحتى إزالته.

وكانت كلمة لمنظم الحدث الدكتور صوما، الذي شدد على مفهوم “إدارة الألم طبيا ونفسيا وإجتماعيا، لتحويله من خطر حسي إلى فرصة حقيقية للنمو والشفاء”، وكل ذلك عبر ورش وجلسات عمل متعددة تحاكي العقل والجسد والروح، شاكرا المايسترو على جهوده، والأب خوري على إيمانه بجهود وحدة علم النفس وبعملها في مختلف الأقسام، من الولادة الى الأمراض المزمنة والمستعصية.

شاهد أيضاً

اللواء أشرف ريفي جدد تأكيد الجهوزية لخوض الإنتخابات النيابية المقبلة المقرر إجراؤها في السادس من أيار المقبل.

جدد اللواء أشرف ريفي تأكيد الجهوزية لخوض الإنتخابات النيابية المقبلة المقرر إجراؤها في السادس من …