ابرز الاحداث:
“خرق زورق حربي تابع للعدو الإسرائيلي المياه الإقليمية اللبنانية” بالصور: عادل كرم مستمرّ نحو العالمية… وهذه المرّة من دبي الجيش السوري يبدأ اقتحام الغوطة الشرقية من عدة محاور.. هذه خريطة التقدم بوتين وميركل وماكرون: يتفقون على تكثيف تبادل المعلومات حول الوضع في سوريا الأردن: تعديل حكومي يشمل تعيين 9 وزراء نهاد المشنوق: السلاح والطائفية مشكلتنا الأساسية البابا فرنسيس يدعو الى وقف فوري للعنف في سوريا شعبة المعلومات توقف ٢٢ شخصا من التابعية السورية ومعهم ستة أطفال، بجرم دخول البلاد خلسة اللواء أشرف ريفي جدد تأكيد الجهوزية لخوض الإنتخابات النيابية المقبلة المقرر إجراؤها في السادس من أيار المقبل. تعميم صورة للمفقودة السورية أمل الوادي وطفلتها الفلسطينية الخارجية: التحقيقات ما زالت جارية في مقتل الشاب حسن علي خير الدين في هاليفاكس النائب الخازن: هناك تخبط لان قانون الانتخاب بالغ التعقيد وهجين برنامج بطولة لبنان للدرجة الأولى رجال موسم 2017-2018 المرحلة الثانية مجموعتين A و B تصفيات كأس العالم في كرة السلة لبنان لتجديد الفوز على الهند في بنغلور الثالثة والنصف بعد ظهر الاثنين بتوقيت بيروت الجراح مثل الحريري في عشاء لبنانيمصري: حريص على تطوير العلاقات وزيرة الاستثمار المصرية: لخطة عمل وتوقيع اتفاق توأمة في مجال الاستثمار إطلاق حملة “حدا منا” مع إعلان المرشّحين في دائرة الشوف وعاليه باقري: إيران وسوريا ستلتزمان بقرار مجلس الأمن حول وقف إطلاق النار محاولة اغتيال مدير مكتب معمر القذافي هل يفرج عن أموال اللبنانيين المحجوزة في البنك المركزي في اربيل ؟ برجك اليوم الأحد 25-2-2018

من يملك السلطة الحقيقية في ليبيا؟ بقلم أحمد صلاح

لا تزال ليبيا تعاني من الفوضى ومن عدم الاستقرار السياسي والعنف من قبل مختلف الجماعات الإرهابية مثل “الإخوان المسلمين” وداعش والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بعد تدخل الولايات المتحدة ودول حلف الناتو عام 2011 في الشؤون الداخلية للدولة ذات السيادة واغتيال زعيمها معمر القذافي.

وفي الوقت الحالي تسعي قوتان متعارضتان إلى فرض السيطرة على البلاد ومن بينهما: حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج في طرابلس والمعترف بها من طرف الأمم المتحدة والبرلمان المنتخب من قبل الشعب وهو مجلس النواب في طبرق الذي يدعمه القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر.

تجدر الإشارة إلى أن حقق خليفة حفتر النجاحات الكبيرة في مكافحة المتطرفين والجهاديين خلال الأعوام الستة الماضية. وإضافة إلى ذلك بدأت عملية توحيد القبائل في البلاد بفضله. ويبلغ عدد أفراد في جيشه نحو 60 ألف مقاتل.



ويسيطر الجيش الوطني الليبي على أهم محطات النفط في منطقة الهلال النفطي التي تضم موانئ الزويتينة ومرسى البريقة وراس لانوف والسدرة ومن خلالها يتم تصدير نحو نصف النفط الليبي.

وفرض حفتر في أواخر مايو 2017 السيطرة على قاعدة الجفرة الجوية الاستراتيجية التي تقع على بعد 500 كيلومتر جنوب العاصمة طرابلس. وفي مطلع يوليو العام الجاري أعلن عن تحرير بنغازي ثاني أكبر المدن في البلاد بأكملها من كافة الجماعات الإرهابية. واحتفل بهذا الانتصار ليس سكان شرق ليبيا فقط فحسب بل سكان العاصمة طرابلس على رغم من مخاوف التعرض للاعتقال من قبل الفصائل التي تسيطر على المدينة.

وفي الوقت الحالي يسيطر الجيش الوطني الليبي على أكثر من 80 % من أراضي البلاد. وفي الواقع يملك خليفة حفتر الجزء الأكبر من السلطة الحقيقية في ليبيا.

بدوره يسيطر رئيس الوزراء، فايز السراج، على الجزء الغربي من ليبيا فقط لكنه لا يستطيع التأثير على الوضع في البلاد. وخلال مدة سنة ونصف لم يتمكن من توسيع صلاحياته خارج العاصمة طرابلس.

فإن فايز السراج ليس لديه القوات المسلحة. وتوجد العديد من الجماعات المسلحة في طرابلس وضواحيها والتي تدعم رئيس الوزراء الليبي لكنها لا تطيعه. في إقليم طرابلس يمكن السراج أن يعطى أوامر لكتيبة ثوار طرابلس برئاسة هيثم التاجوري فقط.

بالإضافة إلى ذلك لم يتمكن رئيس الحكومة الليبية من حل مشاكل الاعتداءات من قبل العديد من الجماعات المسلحة، وإعادة بناء نظام الرعاية الصحية ونظام العدالة، وتنظيم إمدادات الكهرباء بشكل مستمر.

من الواضح أن فايز السراج بدأ يفقد تدريجيا شعبيته بين السكان بسبب توفر المشاكل العالقة في البلاد ولذلك فقدت حكومته ثقة الليبيين.



وفي الوقت نفسه بدأ أنصار المشير خليفة حفتر حملة لجمع توقيعات من أجل فرص سيطرته على أراضي ليبيا كلها. وتطالب حركة “التفويض الشعبي لإنقاذ ليبيا” حفتر بالتقدم إلى العاصمة طرابلس. قال ناشطون إن الحملة جمعت حتى الآن 700 ألف توقيع من أجل الحصول على الدعم الشعبي قبيل انتهاء تفويض فايز السراج في ديسمبر المقبل.

من الطبيعي أن ستستغرق استعادة سيادة الدولة الليبية واستئناف عمل المؤسسات الحكومية فيها عدة سنوات. ولذلك يعتبر خليفة حفتر في الوقت الحاضر الشخصية الحقيقية الوحيدة في البلاد والقادرة لتأمين الاستقرار في المستقبل القريب.

أحمد صلاح

شاهد أيضاً

الاستعراض الدوري الشامل-تقرير منتصف المدة .. بقلم ملكة الحلبي

عقد وزير الدولة لحقوق الانسان الاستاذ أيمن شقير بالتنسيق مع المكتب الإقليمي للمفوضية السامية لحقوق …