الأربعاء , فبراير 21 2018
ابرز الاحداث:
محادثات مثمرة بين عون والعبادي وفاء مروة بليطة: الانتخابات حق وواجب . سابا زار ريفي عباس: سنواصل مد أيدينا لصنع السلام والعمل لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وفق حل الدولتين النادي الثقافي العربي يكرم الشحرورة صباح بسهرة فنية في الاشرفية..لا هاتف و لا انترنت! جنبلاط: فقط الإصلاحات تحمينا وكفانا تجارب دامت اكثر من عشرين عاما وما نتج من عجز دي ميستورا: خطر تحول الغوطة الشرقية إلى حلب ثانية دخول القوات الشعبية التابعة للجيش السوري إلى عفرين سفير سوريا في لبنان يونايت ويذ تومورولاند تنظم مجدداً حفلها الساحر بدولة الإمارات العربية المتحدة في 28 يوليو رئيس الجمهورية زار كنيسة سيدة النجاة التي تعرضت لتفجير ارهابي العام 2010: استهداف المؤمنين وهم يصلون من افظع الجرائم التي يمكن ان نشهدها.. المطران عبّا : مسيحيو الشرق يرون فيكم الحامي والضامن لوجودهم تحت رعاية معالي رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري -تحقق تاتش أول خطوة لها في عالم رأس المال الاستثماري لدعم الشركات الناشئة “خرق زورق حربي معادي” قمة لبنانية ــ عراقية في بغداد ومحادثات موسعة بين الجانبين الاعلان عن مشاركة لبنان للمرّة الأولى في المعرض العالمي للعمارة – بينالي البندقية السادس عشر كلمة معالي وزير الزراعة الأستاذ غازي زعيتر في حفل افتتاح المركز الثقافي والتربوي الروسي اللبناني في “حرار” – مدرسة البقاع الدولية – شمسطار “الجماعة الإسلامية” في بيروت تطلق رسمياً حملتها الانتخابية الوزير فنيش إطلع من همام ورستم على قرار التحكيم الدولي بقضية اللاعب زينا في مؤتمر صحفي في السراي الحكومي وتمهيداً لمؤتمر “باريس 4” / الإعلان عن انعقاد مؤتمر الاستثمار في البنى التحتية في لبنان

‘القوات’ صُدمت.. وسترد بقوّة!

أوضَحت مصادر “«القوات اللبنانية” أنّ “وزراءَها “سيطرحون وبقوّة” في جلسة مجلس الوزراء اليوم موضوع تأجيلِ أو إلغاء احتفال الانتصار، لمعرفة الاسباب الحقيقية وراء هذه الخطوة المفاجئة التي صَدمت “القوات” والرأيَ العام اللبناني الذي كان ينتظر هذه المناسبة للاحتفال بالنصر رغبةً منه في الوقوف صفّاً واحداً موحّداً وراء الجيش وعَلمِ لبنان، تحقيقاً لانتصارٍ حقّقه بالدم وأكّد أنه قادر وحده على حماية الحدود والسيادة بعيداً من ازدواجية السلاح.

وبالتالي هناك من لا يريد تعزيزَ هذه الصورة وضربَ هذه المشهدية من خلال إلغاء الاحتفال الذي كان سيؤكّد، خلافاً لكلّ ما قيل، أنّ الرأي العام اللبناني غيرُ منقسم بين 8 و14 آذار، فالانقسام كان حول: من هو مع الدولة ومن هو مع الدويلة، فيما هذا الانتصار هو لكلّ شعب لبنان، و8 و14 آذار ستقفان صفّاً واحداً خلف الجيش والدولة والانتصار المحقّق، وبالتالي ساحة الشهداء كانت ستتوحّد تحت الفكرة اللبنانية، وكانت مناسبة لتأكيد أنّ مهرجان “حزب الله” وكلّ ما يقوم به الحزب يشكّل مناخاً انقسامياً، بينما ما تقوم به الدولة والجيش يوحّد اللبنانيين ويشكّل جسرَ عبور بين 8 و14 آذار ومساحة تلاقٍ حول عناوين وطنية كبرى”.

وذكّرَت المصادر نفسُها بكلام رئيس “القوات” في موضوع التنسيق مع سوريا في ذكرى “شهداء المقاومة اللبنانية”، حيث أكّد أنّ “هذا الموضوع مرفوض رفضاً باتاً من قريب ومن بعيد، ولوَّح في حال الإصرار على هذا الطرح بوضعِ إلغاء معاهدة الأخوة والتعاون والتنسيق برُمّتها على طاولة مجلس الوزراء”.

وقالت: “إنطلاقاً ممّا تقدَّم فإنّ “القوات” لن تسمح بإمرار أيّ تنسيق تحت غطاء رسمي وحكومي لأنّ هذا الموضوع خطّ أحمر ولا يَحلمنَّ أحد أنّه يمكن إمراره بالقضمِ أو بالتحايل أو بالفرض”.

شاهد أيضاً

في الاشرفية..لا هاتف و لا انترنت!

اعلنت هيئة اوجيرو في بيان أنه “نتيجة اشغال احد المتعهدين في منطقة الاشرفية في بيروت، …